للاسف هذه المدونة اصبحت ارشيف فقط، لمتابعة جديد مقالاتي يرجى زيارة موقعي الشخصي BassamShhadat.com

صبراً آل حماس

لم يكن بمقدور قوى الكفر العالمي أن تتحمل وجود حكومة إسلامية على أرض فلسطين المباركة وفي أكناف بيت المقدس.
فبمجرد فوز حكومة حماس كانت الهزيمة الحقيقية ليست لفتح وحدها بل ومعها واشنطن ولندن وتل أبيب {وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم}.
ما يسمى بالتيار الانقلابي في فتح ومن بين رموزه دحلان بن أبي سلول، وخاطئ عريقات، وياسر عبدالشيطان، بل الرئيس الفلسطيني محمود عباس بن ميرزا البهائي، هؤلاء ومن معهم هم رأس الحربة في المشروع الصهيوأمريكي للقضاء على القوة الإسلامية المجودة في فلسطين اليوم، وعلى الصحوة الإسلامية بإشغالها بالتفاصيل وبقضايا يومية لإرهاقها ووضعها داخل إطار الحرب الأهلية، حتى لو كان هذا على حساب قتل الأطفال أو القضاة أو المصلين العزل.

واسمحوا لي أن أستذكر حدثاً مر قبل ثلاث سنوات لنستلهم منه العبرة، ففي 29 يونيو/ حزيران 2003 أعلنت حركتي حماس والجهاد الإسلامي عن مبادرتها بتعليق العمليات العسكرية في الأراضي الفلسطينية المحتلة لمدة ثلاثة شهور، حرصاً على تحصين الوحدة الوطنية وحمايتها من الاقتتال الداخلي، ومساعدة الموقف العربي الرسمي على الصمود أمام الضغوط الخارجية.

لكن الانتهاكات والاعتداءات الصهيونية على الشعب الفلسطيني لم تتوقف، ذلك أن المجرم أرييل شارون كان يهدف إلى إفشال هذه المبادرة، بالرغم من حرص محمود عباس ــ الذي كان حينها رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية ــ أن يعتبر الأمريكيين في واشنطن هذه الهدنة «نهاية لعسكرة الانتفاضة» {و يأبى الله إلا أن يتم نوره و لو كره الكافرون} ، واستمرت الاعتداءات الصهيونية منذ الإعلان عن المبادرة بصورة مدروسة والتي تجاوزت (850) اعتداء، حتى أقدمت قوات الاحتلال الصهيوني على اغتيال محمد سدر ــ رحمه الله ــ أحد قادة سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أمام أسرته بصورة بشعة ، كما اغتالت من قبله اثنين من كوادر كتائب عز الدين القسام في مخيم عسكر بنابلس، واغتالت من قبلهم جميعاً كوادر من كتائب شهداء الأقصى ــ رحمهم الله.

وبعد أيام من اغتيال سدر قام المجاهد رائد عبد الحميد مسك (29 عاماً) مساء يوم الثلاثاء 19/8/2003 بتفجير ضخم استهدف الحافلة رقم (2) التي تعمل بين حائط البراق وشارع حاييم بارليف في وسط القسم الغربي من القدس وأوقعت (20) قتيلاً و(136) جريحاً وُصفت إصابة (13) منهم بأنها بالغة الخطورة
مباشرة قام عملاء اليهود بالتنديد، توقع اليهود أن تكون العملية من تنفيذ الجهاد الإسلامي ، لكنهم صعقوا عندما تبنت العملية كتائب عز الدين القسام وأعلنت في حينه أن العملية تأتي رداً على اغتيال سدر وكوادر القسام وكوادر شهداء الأقصى ، لقد كان الرد تضامنياً، ما أروع نصرة القسام للسرايا ونصرة شهداء الأقصى للقسام ونصرة الإخوة لبعضهم البعض، ما أروع العلميات المشتركة التي تحرق وتغيظ قلوب المنافقين قبل الأعداء.

على أرض الواقع طارت عقول عملاء اليهود، ووجهت الأوامر في الصباح إلى الشرطة وقوات الأمن الفلسطينية لاعتقال قادة حماس والجهاد وجمع الأسلحة في المساء، لكن حماس والجهاد اعتبرت أن تنفيذ مثل هذا القرار لن يكون، بل واستعدت بعض العناصر للاستيلاء على مقرات الشرطة قبل أن تبدأ حملتها، توترت الأمور وكان الناس يرون أن الحرب الأهلية على الأبواب، وفرحت قلوب المنافقين بل واستعدوا لإشعالها.

لم تمضي ساعة حتى وردت الأنباء بإقدام اليهود على اغتيال إسماعيل أبو شنب ــ رحمه الله ــ أحد أبرز قادة حماس بإطلاق 5 صواريخ على سيارته، إذاً لم ينتظر اليهود حتى يأتي المساء وتقع الفتنة، فدماء أبو شنب التي سالت كانت تحمل معها سراً، فلقد أطفأت نار الفتنة، وبدلاً من خروج الشرطة لجمع أسلحة حماس والجهاد واعتقال قادتها، خرجت المسيرات تنديداً باغتيال أبوشنب ومطالبة بالمزيد من العمليات الجهادية ضد اليهود، لقد كان حال اليهود تماماً كحال إخوانهم من بني قريظة، حين وصفهم الله عزوجل بقوله: {يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين فاعتبروا يا أولي الأبصار}، نعم خربت بيوتهم باغتيال أبو شنب كما خربت بعمليات المقاومة التي جاءت بعدها، وكانت دماء الشهداء الطاهرة هي الماء البارد الذي أطفأ نار الفتنة {والله متم نوره ولو كره الكافرون}.

وقال يومها عبد العزيز الرنتيسي ــ رحمه الله ــ الذي كان نفسه قد تعرض لمحاولة اغتيال في تلك الفترة في شهر يونيو: «ان الهدنة اغتيلت يوم اغتيل القائد المجاهد إسماعيل أبو شنب. لقد أطلقت رصاصة الرحمة عليها». و طالب إسماعيل هنية ــ الذي كان متحدثاً باسم الشيخ أحمد ياسين مؤسس حماس ــ رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) بالاستقالة بسبب «إصراره على تفكيك حركات المقاومة في الوقت الذي تواصل فيه إسرائيل عدوانها على الشعب الفلسطيني».

عباس الذي أصبح لاحقاً رئيساً لدولة فلسطين بعد انتخابات شارك فيها 40% من الشعب الفلسطيني، ليحصل على 62% من الأصوات، ليكون وزنه الحقيقي 26% من أصوات الشعب فقط، هذا إذا سلمنا بعدم وجود التزوير، عباس الذي وصف صوايخ القسام بالمواسير، ووصف العملية الاستشهادية بالحقيرة، وطالب حماس صراحة بالاعتراف بإسرائيل، كم من الأصوات سيحصل إذا أُجريت انتخابات الرئاسة؟!.

واليوم ونحن نرى عربدة التيار الانقلابي واستغلالهم لبعض العوام والمنتفعين، وتطاول عملاء اليهود، فيجب ألا نيأس ولنعلم أن الخلافة القادمة في بلاد الشام ØŒ وأن العاقبة والغلبة للمتقين، قال صلى الله عليه وسلم: “لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على أبواب دمشق وما حوله وعلى أبواب بيت المقدس وما حوله لا يضرُّهم من خذلهم ظاهرين على الحق إلى أن تقوم الساعة”.

ونحن على يقين أن هذه الأحداث تزيد من سقوط المتآمرين وتفضحهم وتكشف حقيقتهم محلياً بل وعالمياً، إنهم يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين، وتجمع قلوب الصادقين وتذكرهم بفلسطين والصادقين والمجاهدين فيها، وهي تدعونا جميعاً لنصرتهم كلٌ بحسبه.
كما أننا على يقين بأن بنادق المجاهدين وصواريخهم تعرف أين طريقها، وإلى أين تتجه، حينما تخطيء وتضل بنادق الآخرين طريقها.
فصبراً أل حماس، صبراً آل الصدق والوفاء، صبراً آل التضحية والفداء، صبراً مشعل الخير، صبراً هنية الصمود، صبراً زهار الانتصار، صبراً صيام الثبات، صبراً رمضان الجهاد، صبراً يا أهلنا في فلسطين، صبراً فألسنة الصادقين تلهج بالدعاء لكم، وأكفهم إلى السماء تسأل القوي العزيز أن ينتقم من المتآمرين، وأن يرد كيدهم في نحورهم.

زياد آل سليمان



9 تعليقات to “ “صبراً آل حماس”

  1. يقول Prefer Not To Say!:

    بلا حماس بلا فتح بلا بطاطا
    شبعتونا حكي والشعب الفلسطيني قاعد بوكل ****
    يا اخي بكفي تعباية رووس لحماس او فتح!!
    يا اخوان اشفقوا على الشعب المسكين وانسوا هل سياسة

  2. يقول Mohammad-online:

    كلام سليم و وحليل منطقي و دقيق.

    دعني أشاركك القول و أضيف، صبرا تل أبيب فلم تري بعد من مجاهدي فلسطين سوى القليل القليل.

    مع التقدير
    محمد

  3. يقول يوسف النعسان:

    الاباء ياكلون الحصرم والابناء يضرسون

  4. يقول RedMan:

    Prefer Not To Say! من الذي سرق اموال شعب فلسطين و نهب أرزاقهم أليس فتح و رجالها

    Mohammad-online و يوسف النعسان مشكورين على المرور

  5. “قوى الكفر العالمي”…ØŸ
    بدّك تقتنع بمؤامرة .. حقّك .. تقتنع بتواطئ فتح مع أميركا .. تصطفل ..
    بدّك تقول “قوى الظلم”.. قول .. بدّك تسميها قوى “أكل الهوا” .. أنا معك.
    بس “قوى الكفر العالمي” .. ما بيمشي الحال.
    يعني خلّوا الله بعيد عن الموضوع.

  6. يقول RedMan:

    ليش يعني بدك تفصل الدين عن الي عما يصير فيك تقلي ليش أمريكا بتعتبر حكومة السنيورة حكومة شرعية و حكومة هنية حكومة غير شرعية

    مع أن الحكومتين لا تعترفان بإسرائيل و الحكومتان وليدتا إنتخابات شرعية

    و لكن حكومة هنية هي حكومة تستمد نظامها و برنامجا السياسي من شرع الله في دين الإسلام و هو ما لا ترضاه قوى الكفر و هي أمريكا (( هي كافرة بما أنزل على محمد عليه الصلاة و السلام و ما أنزلى على محمد عليه الصلاة و السلام هو ما ندين به و يدين به كل المسلمون و هو منهج حياتهم ))

  7. لأنو مصلحة أميركاالآن أن تتحالف مع حكومة السنيورة وتدعمها وأن تحارب حكومة حماس. مصالح سياسية بحتة. لا تفكر أن اللي عم يشتغل بالسياسة بأميركا فارقة معه الله أو الدين.

  8. يقول RedMan:

    كل ما يمت الى دين الإسلام بصلة هو محارب من قبل الغرب إن كان حكومات أو مقدسات لو حتى مناهج تعليم إسلامية

    منع للحجاب و النقاب منع للأداء الشعائر في بعض البلدان و منع لتعليم الدين في مناهج التدريس و مهاجمة لكل ما هو إسلامي و كل هذا و تقول أنها سياسية ؟؟!!!

  9. من حق الشعب الفلسطيني أن يختار من يمثله… ولكن أختار فتحا أم حماسا أم جبهة التحرير…. فهذا لا يعني أن شيئا سيتغير، لأننا، وبحكم تربيتنا الديمقراطية، لا نحترم رأي الأغلبية، ولا الأغلبية فينا تحترم رأي الأقلية.

اضف تعليق