القاهرة منورة بأهلها

من أكثر الأشياء متعة في حياتي هي مشاهدة الأفلام و البرامج الوثائقية بكل أنواعها العلمية و التاريخية و السياسية خاصة، أحد الأصدقاء لطالما كرر طلبه بأن أقوم بتلخيص ما أشاهده في نقاط أساسية إما أنها تحفز على مشاهدة الفلم أو أنها تعطيك الانطباع السلبي غير المحفز و عليه ابتدأً من اليوم و كعادتي كل يوم جمعة سأشاهد فلماً من الأفلام و البرامج التي في قائمة الانتظار و سأنشر في مدونتي ملاحظاتي على هذا الفلم في نقاط سريعة .

القاهرة منور بأهلها :
الفلم من إخراج المخرج المصري يوسف شاهين، يحاول يوسف شاهين تصوير حياة المصرين في القاهرة في 25 دقيقة  Ùˆ كعادته يصورها من وجهة نظره هو، من ابرز المظاهر التي صورها الفلم في حياة المصرين في القاهرة: (المزيد…)

خيرات حوران … من تصويري

هذه المجموعة التقطت اواخر الصيف الماضي 2008 في موسم قطاف العنب في حوران (المزيد…)

هكذا مرت … أيام قاسية

قد تكون قاسية تلك الأيام Ùˆ قد تكون جيدة Ùˆ جميلة Ùˆ رائعة انظر إليها كل حين لأراها تجربة من نوع آخر ….

هاهي سنة تقريباً قد قضيتها بعيداً عن مدونتي التي كانت تشغل جزء لا بأس به من وقتي فيما مضى، لم يخطر في بالي في يوم من الأيام أني سأغلق مدونتي أو أتوقف عن التدوين بشكل نهائي لذلك كنت دائما أعد نفسي Ùˆ أعد من يسألني أني سأعود عندما تسمح الظروف Ùˆ لكنها لم تسمح لي فأخذت قراراً مهماً أني لم اعد انتظر موافقة الظروف 🙂 .

اليوم سأتكلم عن أهم الأحداث في مررت بها السنة Ùˆ النصف الفائتة، هذه الفترة تحوي الكثير من التجارب الشخصية التي أثرت في حياتي المهنية Ùˆ الشخصية …

قرار لست متأكداً من نجاحه بعد
على مدى ثلاث سنوات أو أكثر كنت مؤمناً بأن حريتي في العمل Ùˆ التنقل Ùˆ الدراسة هي شيء لا يقدر بثمن لذلك كلما عرض علي العمل في أحدى الشركات Ùˆ كان من أحد شروطه الإلتزام بالدوام Ùˆ التخلي عن عمل الـ freelancer كنت ارفض على اعتبار أن حريتي هي أغلى ما أملك، Ùˆ لكن في فترة من الفترات ضاقت علي الأرض بما رحبت فلم أكن اجد من العمل ما يكفيني من الناحية المالية حيث كانت تفرج الامور لشهر او شهرين Ùˆ تضيق بالباقي، كان عملي من المنزل يشكل عزلة عن واقع العمل في السوق السورية لأنني كنت اعمل إما على مشاريع خاصة أو مشاريع لخارج القطر، فقررت ان ادخل معترك العمل في الشركات Ùˆ ذلك على سبيل التجربة فعملت في شركة أجنبية لتصميم Ùˆ برمجة مواقع ويب لمدة 8 أشهر كمدير قسم البرمجة Ùˆ التصميم للويب في فرع دمشق Ùˆ من ثم انتقلت إلى العمل في أحدى مزودات خدمة الانترنت ISP في سوريا Ùˆ خلال طول هذه الفترة كنت اعمل في مؤسسة تدريب إعلامي كبيرة كموظف بدوام جزئي في مجال التسويق الإلكتروني Ùˆ خصوصاً الـ SEO أي عملين معاً في نفس الوقت، أكثر ما تغير علي في هذه التجربة هو المردود المادي حيت زاد مدخولي المالي بنسبة ملحوظة Ùˆ مستمرة  Ùˆ لله الحمد Ùˆ لكن كلما مررت بإحدى عقبات العمل في الشركات أو إحدى أخطاء الروتين الإداري يتبادر الى ذهني أني اقحمت نفسي في شيء ليس لي Ùˆ اذكر الايام الخوالي من الحرية حيث كنت اصحو Ùˆ انام Ùˆ اسافر Ùˆ اقيم Ùˆ اعمل كما اشاء أما الآن فانا اتعرض لضغوط عمل بشكل مستمر Ùˆ خصوصاً في الأشهر الاربعة الاخيرة اواجه عمل كثير Ùˆ خبرات كثيرة Ùˆ علاقات عامة على مستوى اوسع Ùˆ اكبر Ùˆ لكن تشتاق لنفسي للراحة Ùˆ الحرية … لذلك لا تستغرب أني في يوم الايام سأترك هذا العمل لأعود الى العمل كـ freelancer أو افتتح شركتي الخاصة مع أني اراها بعيدة الآن .

ما هي الدروس :

  • ليس من الخطأ ان تغير حياتك المهنية كل فترة من شكل إلى آخر بل هو عين الصواب Ùˆ هذا ما اصبح قناعة لدي .
  • ليس من الصعب ان تحصل على عمل Ùˆ لكن من الصعب ان تحصل على عمل يرضيك Ùˆ هذا ما لم اجده بعد .
  • الحرية لها ثمن، من الخطأ ان تبيعها Ùˆ لكن ليس من الخطأ ان تؤجرها اذا وجدت السعر المناسب ( الصفقة الرابحة ) .

(المزيد…)