للاسف هذه المدونة اصبحت ارشيف فقط، لمتابعة جديد مقالاتي يرجى زيارة موقعي الشخصي BassamShhadat.com

هكذا مرت … أيام قاسية

قد تكون قاسية تلك الأيام Ùˆ قد تكون جيدة Ùˆ جميلة Ùˆ رائعة انظر إليها كل حين لأراها تجربة من نوع آخر ….

هاهي سنة تقريباً قد قضيتها بعيداً عن مدونتي التي كانت تشغل جزء لا بأس به من وقتي فيما مضى، لم يخطر في بالي في يوم من الأيام أني سأغلق مدونتي أو أتوقف عن التدوين بشكل نهائي لذلك كنت دائما أعد نفسي Ùˆ أعد من يسألني أني سأعود عندما تسمح الظروف Ùˆ لكنها لم تسمح لي فأخذت قراراً مهماً أني لم اعد انتظر موافقة الظروف 🙂 .

اليوم سأتكلم عن أهم الأحداث في مررت بها السنة Ùˆ النصف الفائتة، هذه الفترة تحوي الكثير من التجارب الشخصية التي أثرت في حياتي المهنية Ùˆ الشخصية …

قرار لست متأكداً من نجاحه بعد
على مدى ثلاث سنوات أو أكثر كنت مؤمناً بأن حريتي في العمل Ùˆ التنقل Ùˆ الدراسة هي شيء لا يقدر بثمن لذلك كلما عرض علي العمل في أحدى الشركات Ùˆ كان من أحد شروطه الإلتزام بالدوام Ùˆ التخلي عن عمل الـ freelancer كنت ارفض على اعتبار أن حريتي هي أغلى ما أملك، Ùˆ لكن في فترة من الفترات ضاقت علي الأرض بما رحبت فلم أكن اجد من العمل ما يكفيني من الناحية المالية حيث كانت تفرج الامور لشهر او شهرين Ùˆ تضيق بالباقي، كان عملي من المنزل يشكل عزلة عن واقع العمل في السوق السورية لأنني كنت اعمل إما على مشاريع خاصة أو مشاريع لخارج القطر، فقررت ان ادخل معترك العمل في الشركات Ùˆ ذلك على سبيل التجربة فعملت في شركة أجنبية لتصميم Ùˆ برمجة مواقع ويب لمدة 8 أشهر كمدير قسم البرمجة Ùˆ التصميم للويب في فرع دمشق Ùˆ من ثم انتقلت إلى العمل في أحدى مزودات خدمة الانترنت ISP في سوريا Ùˆ خلال طول هذه الفترة كنت اعمل في مؤسسة تدريب إعلامي كبيرة كموظف بدوام جزئي في مجال التسويق الإلكتروني Ùˆ خصوصاً الـ SEO أي عملين معاً في نفس الوقت، أكثر ما تغير علي في هذه التجربة هو المردود المادي حيت زاد مدخولي المالي بنسبة ملحوظة Ùˆ مستمرة  Ùˆ لله الحمد Ùˆ لكن كلما مررت بإحدى عقبات العمل في الشركات أو إحدى أخطاء الروتين الإداري يتبادر الى ذهني أني اقحمت نفسي في شيء ليس لي Ùˆ اذكر الايام الخوالي من الحرية حيث كنت اصحو Ùˆ انام Ùˆ اسافر Ùˆ اقيم Ùˆ اعمل كما اشاء أما الآن فانا اتعرض لضغوط عمل بشكل مستمر Ùˆ خصوصاً في الأشهر الاربعة الاخيرة اواجه عمل كثير Ùˆ خبرات كثيرة Ùˆ علاقات عامة على مستوى اوسع Ùˆ اكبر Ùˆ لكن تشتاق لنفسي للراحة Ùˆ الحرية … لذلك لا تستغرب أني في يوم الايام سأترك هذا العمل لأعود الى العمل كـ freelancer أو افتتح شركتي الخاصة مع أني اراها بعيدة الآن .

ما هي الدروس :

  • ليس من الخطأ ان تغير حياتك المهنية كل فترة من شكل إلى آخر بل هو عين الصواب Ùˆ هذا ما اصبح قناعة لدي .
  • ليس من الصعب ان تحصل على عمل Ùˆ لكن من الصعب ان تحصل على عمل يرضيك Ùˆ هذا ما لم اجده بعد .
  • الحرية لها ثمن، من الخطأ ان تبيعها Ùˆ لكن ليس من الخطأ ان تؤجرها اذا وجدت السعر المناسب ( الصفقة الرابحة ) .

عندما تفقد من تحب و تخسر ما تمتلك

الحمد لله رب العالمين على كل حال، من أكثر الامور التي اثرت في السنة الفائتة هي شدة الابتلاءات التي تعرضت لها أنا Ùˆ عائلتي، فمنذ 9 أشهر تقريباً ايقظت من نومي العميق على صوت أمي تصرخ بي لألحق بأبي فقد أخبر ان معمله الخاص لصناعة الألبسة يحترق قمت مسرعاً لاحقاً به، لأصل معه Ùˆ ارى السنة اللهب Ùˆ الدخان تخرج من كل الأبواب Ùˆ النوافذ كان منظر ابي Ùˆ هو يشاهد تعبه في طيلة أيام عمره يحترق أمام عينه أكثر ما اثر بي، الحمد لله كان صابراً شاكراُ لله في كل لحظة Ùˆ كل قوله الحمد لله فقد خسر نصف رأس ماله تقريباً Ùˆ لم يكن ذلك ليزيح كلمة الحمد عن لسانه … مر شهراً ليجد ابي كل الألم الذي كبته في داخله ألماً يقض مضاجعه أدخل المشفى لمدة 20 يوماً أجرى خلالهما عمليتين جراحيتين Ùˆ مرت بي ليال عصيبة بين الخوف Ùˆ القلق Ùˆ لكن Ùˆ لله الحمد مرت الأمور بخير Ùˆ سلام Ùˆ خرج منها معافى .

لم أكن التقط انفاسي Ùˆ من هذه المعمعة لأدخل في جو الامتحانات Ùˆ الجامعة Ùˆ انشغلت بها لمدة تزيد عن الشهرين Ùˆ بعد ذلك جائني ما اقض مضجعي ….

أخي محمد شاب في الـ 17 من عمره تراه ضاحكاً مبتسما لا يجلس معك إلا Ùˆ يضحك Ùˆ هو يروي مغامراته Ùˆ تجاربه فهو في كل يوم يمارس شيء جديداً أراه دائما مفعماً بالحيوية … في صباح يوم الأربعاء 24/9/2008 خرج محمد من البيت في الساعة الثامنة صباحاً خارجاً إلى عمله Ùˆ هو صائم كانت الأيام الأخيرة من رمضان في ذلك الصباح لم أراه استيقضت Ùˆ ذهبت طبيعياً الى عملي Ùˆ عدت من عملي قبل موعد الافطار بساعة تقريباً سألت عنه فقالت لي والدتي أنه لا يأتي إلى الإفطار على الاغلب فالعيد قد اقترب Ùˆ هم مستفرون في العمل تجهيزاً للعيد Ùˆ قد يضطر للإفطار فيه عمله … جلسنا للافطار Ùˆ بعد الافطار خرجت لصلاة التراويح Ùˆ عدت Ùˆ قمت ببعض الأعمال Ùˆ قد كان ابي Ùˆ امي قد سافرا بعد الافطار خارج دمشق لزيارة أحد الأقارب Ùˆ الأصدقاء، تأخر الوقت Ùˆ محمد لم يعد إلى البيت قمت Ùˆ اتصلت بالشركة التي يعمل بها لأطمئن عن موعد عودته ( كان في اليوم السابق قد أضاع هاتفه الجوال ) كانت المفاجئة أن أخبرني مدير الشركة أن محمد لم يأت إلى العمل منذ الصباح Ùˆ هو اعتقد انه في اجازة مرضية أو نحو ذلك ….

لا أقدر أن أصف لكم ذلك الشعور كانت الساعة الـ 11 ليلاً Ùˆ قد مضى على خروجه من البيت 15 ساعة Ùˆ هو مفقود Ùˆ أبي غير موجود في البيت كان من الضروري أن أتخذ القرار وحدي، قمت باجراء اتصالات سريعة مع اصدقائه لمعرقة من رأه في ذلك اليوم Ùˆ اكد الجميع انهم لم يروه منذ الصباح، اتصلت بابناء عمي Ùˆ تفرقنا في مجموعات للبحث عنه في اقسام الشرطة Ùˆ المستشفيات في دمشق Ùˆ ما حولها، كانت اربع ساعات من القلق Ùˆ الخوف في كل لحظة كان يخطر في خاطري اسوء الإحتمالات Ùˆ اكثرها بشاعة Ùˆ ذلك حتى الساعة الثانية Ùˆ النصف صباحاً وجد محمد، محمد وجد في مشفى السلام في دمشق Ùˆ قد فارق الحياة منذ الصباح بحادث سير Ùˆ قد فقد كل ما يدل على هويته Ùˆ بقي في المشفى بانتظار من يسأل عنه للتعرف عليه …لم أكن لأدرك حقيقة الأمر عقلي شل عن التفكير البارحة كنا معاً نضحك Ùˆ نلعب البارحة كنا نتكلم كيف سنقضي أيام العيد البارحة كان يذكرني بعزيمة العشاء التي وعدته بها Ùˆ لم افي بها بعد …. محمد كان معي البارحة Ùˆ هو اليوم جسد مسجى دون روح Ùˆ لا حراك .

أبي و أمي في طريق العودة إلى دمشق بعد أن اتصلت بهم لأعلمهم بضرورة العودة إلى دمشق لأن محمد مفقود، عدت إلى البيت مع حلول الفجر و أمي و أبي ينتظران مني الخبر في طريق المشفى إلى البيت كنت أفكر كيف سأخبر أمي أن ابنها الصغير المدلل لن يعد إلى البيت هذا اليوم, وصلت لأجد امي تبكي بكثرة سألتني فوراً ماذا حدث قلت لها إنه تعرض لحادث و هو في غيبوبة في المشفى، في الصباح يمكننا الذهاب لرؤيته كنت انوي في نفسي ان اجعلها تتناول السحور و تنوي الصوم و من ثم أخبرها و لكنها أصرت على الذهاب في الليل لم يكن مني إلا أن أخبرتها بالحقيقة لتنفجر بالبكاء لحظات عصيبة هذا ابنها الثاني, توفي أخي نجيب قبل 8 سنوات في حادث سير مشابه و ها هو محمد يلحق به، أبي رزق الأولاد على كبر فقد قضى 19 عاما من الزواج دون أنجاب إلى أن رزقه الله 3 أولاد فقد أثنين منهم في حياته لم أرى في حياتي أحد صابراً كما رأيت أبي في تلك الساعة لم تأخذ منه ثورة الحزن إلا القليل و ثم بدأ يبتسم كعادته و يردد الحمد لله على كل حال، سبحان الله الابتلاء خلفه الابتلاء و الصبر خلفه صبر و الرضى يخلفه الرضى .

منذ عشرة ايام تقريباً توفيت خالتي رحمة الله عليها Ùˆ بذلك تكون أمي قد فقدت الأم Ùˆ الأبن Ùˆ الأخت في أقل من سنة ….

قَالَ رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم – : (( عَجَباً لأمْرِ المُؤمنِ إنَّ أمْرَهُ كُلَّهُ لَهُ خيرٌ ولَيسَ ذلِكَ لأَحَدٍ إلاَّ للمُؤْمِن : إنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكانَ خَيراً لَهُ ØŒ وإنْ أصَابَتْهُ ضرَاءُ صَبَرَ فَكانَ خَيْراً لَهُ )) رواه مسلم .

أخي محمد توفي و هو ذاهب لأداء عمله و هو صائم في الأيام العشر الأخيرة من رمضان و قد عد بعض الفقهاء من توفي في حادث سير من شهداء الدنيا و اسئل الله تعالى أن يحشره مع الشهداء و الانبياء .

قال تعالى في كتابه العزيز : (( وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ (154) وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ )) .

أسئل الله تعالى أن يجزي والدي خير الجزاء على ما أصابهما من البلاء و ان يعوضهم خيراً فيما فقدا من المال و الولد .

ما هي الدروس :

  • الابتلاء ثم الابتلاء ثم الابتلاء يولد لديك أما مناعة عن الجزع Ùˆ قدرة هائلة على الرضى Ùˆ القبول أو خلل في تفكيرك Ùˆ عقلك … في لحظة من اللحظات احس ان كل ما جرى ليس الا اختبار Ùˆ ان كل ما فقدته سأجده في الحياة الاخرة إن شاء الله Ùˆ في لحظة من اللحظات يعتصرني الالم لإحس بقلبي يتوقف عن النبض Ùˆ دماغي يكاد ينفجر Ùˆ عيني لا تقف عن البكاء .
  • أن يضيع محمد هاتفه الجوال قبل الوفاة بيوم Ùˆ أن يسافر أبي Ùˆ أمي خارج دمشق ليلة وفاته Ùˆ أن تمر أربع ساعات من البحث عنه قبل ان نجده كلها ألطاف إلهية Ùˆ عوامل مخففة للصدمة .
  • في المصائب دائما تجد الأخوة Ùˆ الأصدقاء يلتفون حولك يساعدونك Ùˆ يحتضونك ليخففوا عنك الألم Ùˆ تمتاز الصفوف Ùˆ يظهر الصنف الاخر أيضاً .
  • مؤسسات الدولة الحكومية لا يعتمد تقيمك لها على نوع المؤسسة Ùˆ لكن يعتمد على طبيعة المسؤولين عنها، في حادثة الحريق كان فريق فوج إطفاء دمشق على درجة عالية من الاحترافية في العمل وصلوا الى مكان الحريق في اقل من 5 دقائق من الاتصال بهم Ùˆ كانوا محترفين في عملهم Ùˆ معاملتهم، بعكس قيادة شرطة مرور دمشق Ùˆ القاضي الشرعي في ريف دمشق فلم يساعدوني نهائياً للعثور على اخي المفقود Ùˆ حتى بعد ان وجدته القاضي الشرعي عطل استلام الجثة اكثر من 4 ساعات دون مبرر مقبول لا سامحه الله .
  • أبي طالما اختلفت معه في أمور الحياة Ùˆ لكني اعجب به يوماً بعد يوم فهو شامخ كالجبل صابر على الابتلاء يعفو عن الناس Ùˆ إن اساؤا اليه Ùˆ تسببوا بفقد اعز الناس إليه .
  • أن تفقد من تحب بالموت شيء سهل جداً على ان تفقد من تحب Ùˆ هو ما يزال حياً يرزق Ùˆ تصبح حياته إليك كموته سواء .

أخبار سريعة :

  • الحمد لله Ùˆ اخيراً تخرجت من المعهد التقاني للحاسوب السنة الفائتة انا اعتبرها انجاز كبير 🙂 .
  • الآن أنا طالب في السنة الثالثة في كلية الشريعة Ùˆ اتوقع تخرجي السنة القادمة إن شاء الله .
  • خلال السنة الفائتة اتبعت الكثير من الدورات القصيرة السريعة منها دورات في ( الإدارة – التسويق – إدارة الموارد البشرية – الأمن الإلكتروني – إدارة الوقت – التعامل مع الشخصيات الصعبة ) .
  • بعد شهر تقريباً سأدخل إلى الجامعة الافتراضية إن شاء الله لدراسة الـ BIT ( بكالوريوس تكنولوجيا المعلومات ) انا مجبر عليه لأني لم اجد أي بديل في سوريا لمتابعة الدراسة في مجال المعلوماتية بتكاليف منخفضة نسبياً .
  • أنا مازلت رغم انقطاعي عن مدنتي على تواصل مع المجتمع الإلكتروني عن طريق :

في النهاية قبل أن اختم هذه التدوينة أريد أن اشكر كل من وقف في جانبي خلال هذه الأيام العصيبة و كل من سأل عني، في بعض الاحيان كانت تصلني رسائل و اشاهدها بوقت متأخر و لا استطيع الرد عليها بسبب الظروف التي كنت امر بها .



31 تعليق to “ “هكذا مرت … أيام قاسية”

  1. يقول ayham jzzan:

    جميل ومؤثر
    أسعدني جدا أن أتعرف عليك أكثر عبر تلخيصك السابق
    موفق وأتمنى ان نتعرف أكثر
    تحية

  2. يقول rafik:

    السلام عليكم

    كان الله في عونكم Ùˆ أثابكم الصبر…….هذه هي الدينا أيام قليلة علينا عيشها بحلولها Ùˆ مرها تأخذ منا من نحب

    و لكن إن شاء الله سنلتقي بهم في الحياة الأخرة حيث هناك دارنا

    أتمنى لك دوام التوفيق Ùˆ النجاح 🙂

  3. يقول B|X:

    الحمد لله على كل حال..

    وفقك الله لما يحب Ùˆ يرضاه, ما زلت متابع لك عبر الار اس اس, Ùˆ سعدت بعودتك 🙂

    امنياتي لك بالتوفيق و النجاح, بارك الله فيك و في أهلك و سهل أموركم ان شاء الله

  4. يقول علوش:

    الله يصبركم ويقويكم يا رب، لا حول ولا قوة الا بالله، والله أحداث تدفع النفس البشرية لأقصى حدود الاحتمال، وتفاؤلك واستمرارك بالعمل وطلب العلم والتقدم للأمام لا يثبت لي إلا أنك بالفعل، رجل أحمر، طموح يروض المستحيل وهمّة لا ترضى بالقليل.

    الله يوفقك يا بسّام [هذا اسمك، مهيك؟]، ويقويك ويفرجها عليك ويا رب تكون الأيام القادمة فيها كلّ الخير إلك ولعائلتك الكريمة.

    تحيّاتي لك.

  5. يقول Hejazi:

    الحمد لله على كل حال ولنعلم دوماً بأن وراء كل محنة منحة، وكما يقولون الضربة التي لا تكسر الظهر تقويه
    رحم الله أخاك محمد وخالتك وكل من فقدت ووفقك في سائر أمور دنياك وآخرتك..
    تحياتي لك

  6. يقول Ahmad . M . G:

    أهلاً بعودتك إلى مدونتك

  7. يقول خالد:

    لا إله إلا الله وحده لاشريك له، أعانكم الله على مصائبكم وعوضكم خيراً منها في الدنيا والآخرة

  8. يقول خالد:

    الحمد لله على كل شيء، أعانكم الله على بلواكم وعوضكم خيراً منها في الدنيا والآخرة

  9. عندما تضيق الدنيا على أحد تشعر وكأنها تريد أن تخنقه .. ولكن الحمد لله على ابتلائه كيفما كان ..

    عوضك الله بأحسن الأجر والثواب عمن فقدتهم ..
    وبالتوفيق والنجاح في دراستك وعملك ..

    حقاً تأثرت كثيراً بكلماتك ..

  10. عوضكم الله خيرا في الدنيا والآخرة وغفر لفقيدكم وأسكنه الفردوس الاعلى..

  11. كان الله بعونكم، و أمدكم بقوة من عنده لتجاوز ما حصل..
    الأمر ليس سهلا، لذلك أحييك على إيمانك و ثقتك بالله، و بصبرك على القدر.

  12. قال تعالى: وَبَشّرِ الصّابِرينَ (155) الّذِينَ إذَآ أصَا بَتتهُم مُصِيَبَةٌ قَالُوا إنّا للهِ وَإنّآ إلَيهِ راجِعُونَ (156) أُولئِكَ عَلَيهِم صَلَواتٌُ مِن رّبِهِم وَرَحمَةٌ وَأولئِكَ هُمُ المُهتَدُونَ [البقرة:155-157].

    جمع الله للصابرين ثلاث خصال عظيمة صلوات من الله ورحمة وجعلهم من المهتدين.

    زادك الله ووالديك الصبر على المصيبة ..

  13. يقول Okbah:

    افتقدناك أخي العزيز.. كما تمنيت أن أكون جنبك في هذه المحنة الكبيرة والحمد لله على كل حال..
    رزقكم الله بيت الحمد في جنته.. والإبتلاء على قدر الإيمان..
    صبركم الله وعوضكم خيرا..

  14. يقول Ebnalblad:

    اعانك الله عما مررت به
    لكن ما شاء الله ارى انك حققت الكثير خلال المدة المنصرمة
    مبروك التخرج وعقبال التخرج من كلية الشريعة
    بالتوفيق استاذ بسام

  15. يقول AN@S:

    مرحبا ..
    بالنسبة لتجربتك في العمل فهي مشابهة جداً لتجربتي فأنا كنتُ أعمل كـ Free Lancer وأعمل الآن في أحد مزودات الخدمة, لكن الفرق أنني تابعتُ في مجال عملي الخاص وأنا أعمل كلا العملين الآن, الأمر مرهق جداً بالنسبة لي لكن كل عمل يعطيني شيئاً لا يعطينيه العمل الثاني, لكن في النهاية الذي سيربح هو عملي الخاص بكل تأكيد.

    بالنسبة لقضايا الابتلاء التي أصابتك لا أدري ماذا أقول فالكلام أكبر مني, لكن هذه الأمور أثبتت أنك قوي بحق وها أنت تخوض الحياة من أوسع أبوابها بعد المصائب وهذا مما يزيد إعجابي بك 🙂

    مع التحية

  16. يقول Ahmad . M . G:

    أنا أسف أنني علقت بدون قراءة الموضوع الحمد لله على كل شيء، أعانكم الله على بلواكم وعوضكم خيراً منها في الدنيا والآخرة .

  17. يقول kareem:

    قال تعالى :
    انما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب
    صدق الله العظيم

  18. يقول أبو أنس:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

    (( ما يصيب المسلم، من نصب ولا وصب، ولا هم ولا حَزَن ولا أذى ولا غم، حتى الشوكة يُشاكها، إلا كفَّر الله بها من خطاياه ))

    رواه البخاري

    تدوينة جميلة معبرة عن ما دار في السنة الماضية التي عشتها انت وشاركتك ببعض أحدائها عسى الله أن يجعل لك نصباً من الجنة يعوضك عن ضيق هذه الحياة الفانية

    جزاك الله خيراً

  19. الحمد لله رب العالمين على كل حال من الاحوال
    بارك الله لك في والديك
    وبارك الله لك في حياتك ووقتك
    ولا نقول الا ما يرضي ربنا
    انا لله وانا اليه راجعون…….
    تقبل تحياتي.

  20. يقول RedMan:

    ayham jzzan
    شكرا لك أخي أيهم بإمكانك في أي وقت الاتصال بي عبر مدونتي … لا تتردد .

    rafik
    اللهم آمين …. جزاك الله خيراً

    B|X
    مازلت تتابعني عبر الـ RSS رغم انقطاعي الطويل شكرا لوفائك …

    علوش
    صديقي علوش شكراً لك فقد شددت من أزري …. صديقي اسمي ما زال بسام 🙂 لا يتغير مع مرور الزمن .

    Hejazi
    الضربة التي لا تكسر الظهر تقويه … صدقت أن أمر المؤمن كله خير

    Ahmad . M . G
    لا تبأس أخي الكريم فأنا لم اكتب هذا الموضوع للعزاء …. شكرا لك .

    خالد
    أهلاً بالحجي خالد شرفت و نورت و جزاك الله خيراً

    مستر بلوند
    شكرا لك اخي … أزح التأثر عن عاتقك فهاهي الحياة قاسية سنعتاد على عيشها إلا أن يقضي الله يوماً كان مقضيا

    عبدالله – مدونة محمد – Abdulaziz Al-Shetwi – kareem
    جزاكم الله خيرا ً و بارك فيكم .

    Okbah
    أخي عقبة بارك الله فيك … أمنت نفسي بكلماتك جزاك الله خيراً

    Ebnalblad
    الله يبارك فيك الحمد لله ربك كريم بياخذ و بيعطي

    AN@S
    شكرا لك أخي انس … العمل الخاص له مخاطر لا أحد ينكرها خصوصا في وضع السوق الحالي Ùˆ بالإضافة إلى أن العمل الخاص يحتاج منك إلى تفرغ للعمل 24 ساعة بينما العمل في الشركات يحتاج إلى وقت الدوام فقط .

    أبو أنس
    ابن عمي الغالي …اقدر لكم وقفتكم معي في كل اللحظات الأليمة Ùˆ هذا حقي عندكم جزاكم الله خيراً Ùˆ عوضكم الله خيراً فيما فقدتم فمصابي Ùˆ مصابكم مشترك.

    أبو النور منصور
    مختارنا Ùˆ كبيرنا أبو النور جزاك الله خيراً نعم الأخ Ùˆ الصديق Ùˆ المختار 🙂 .

  21. جزاك الله الجنة اخي الكريم

    والله عرفتك من خلا التعليق في مدونتي واضفتك الى reader منذ مدة طويلة

    والله انني احببتك في الله مما قرأته في مقالتك

    كان الله في عونك

  22. يقول Hawy_php:

    البقاء لله وشد حيلك يا بطل

    وربنا يوفقك وتلاقي الشغل الي يرضيك

  23. الحمدلله على كل حال..
    تدوينتك هي أثرت فيني بالفعل.. الله يرحم إخوانك ويصبرك ويصبر أهلك ويكتبلكم اللي فيه الخير دايما..

  24. يقول زكوان:

    تفطر قلبي وأنا أقرأ من أحداث أصابك وأصاب عائلتك
    أسأل الله تعالى أن يلهمك ويلهم أهلك الصبر والسلوان
    وأبشرك ببشرى عظيمة من الله تعالى عندما قال تعالى: ( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ )

    وما عساي الا أن اقول لك عظم الله أجركم ورحم الله جدتك وخالتك واخاك

    وانا أحثك الى حياة الحرية والتحرر من عبودية بعض الشركات وهذا بالفعل ما نويت فعله قبل يومين
    ال freelancer مجدي ومربح بسورية ولكن بشرط أن يكون لديك معارف وناس يجلبون لك مشاريع او يدلوك الى ذلك
    وبدون تلك الشرطية تكون الفكرة خاسرة

    أسال الله التوفيق لي ولكم

  25. السلام عليكم
    الي الاخ العظيم بسام
    تحية طيبة و معطرة بالفل و الياسمين من مصر اليك و الي
    كل اهل سوريا الكرام
    اولا انا لم اكن اعرف شيئا عن عالم التدوين ودخلت هذا العالم بعد ان شاب شعري وذلك منذ ثلاثة شهور او اقل
    ولكنني اعجبت بمدونتين اولهما مدونتك و الاخري هي مدونة رؤوف شبايك و ذلك لاخلاقكما الكريمة. و احب ان احييك علي مدونتك
    الجميلة التي اتردد عليها كثيرا للتعلم و الاستفادة
    ثانيا انا احسست بانك انسان محترم كما نقول عندنا في
    مصر و ارجو ان يثيبك الله و يرزقك رزقا حلالا طيبا لانك
    تستحق كل خير
    ثالثا انا ادعو الله ان يغفر لمن فقدتم و ان يسكنهم فسيح
    جناته.

  26. يقول Ahmed:

    الصبر على الابتلاء انها نعمة من اللة ادامها اللة عليك وعلى والديك ويجزيكم عنها خير الجزاء

  27. يقول abu.karmo / yabroudi:

    أحسن الله صبركم، و جزاكم الجنة.

  28. يقول علي:

    غفر الله لنا ولكم جميعاً, صدقني ما كتبته تأثرت جداً وأنا أقرأه, ويؤلمني ما قد مررتم به يا أخي العزيز. لكن, يعجبني كثيراً صبركم وتمسكم بوعد الله جل وعلا, وكما ذكرت أؤكد على كلامك: الضربات التي لا تقتلنا تجعلنا أقوى.

    تقبل كبير عزائي ودعمي ومودتي وأمنياتي لك بالتوفيق والصلاح دنيا وآخرة.

    أخوك / علي من الرياض 🙂

  29. رحم الله موتى المسلمين اجمعين ،كل المشاكل اللى مريت بيها مش سهلة،لكن صدقنى كل ما المشاكل زادت يبقى وراها خير كبير واعداد من ربنا لموضوع اكبر ان شاء الله،ومهم جدا تفضل عينك على الدروس المستفادة زى مانت كاتب،وعيد سعيد عليك ان شاء الله

  30. من صبر واحتسب يجازيه الله خيرا

  31. يقول ندى الريحان:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    والصلاة والسلام على خير خلق الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد
    فمني لك سيدي الكريم كل التحية والسلام والتقدير والإحترم
    اعجبتني مدونتك بشدة وخاصة هذه التي انا بصدد التعليق عليها
    وتأسفت لأني لم انتبه لها سابقا
    دعواتي لك بالتوفيق والتيسير وتفريج الهم عاجلا غير آجل

اضف تعليق