Currently Browsing: المدونات و التدوين

انتهاء الكتابة في هذه المدونة

كما يقال فإن لكل زمان دولة ورجال وكذلك المدونات والمواقع مدونة الرجل الاحمر توقفت وبشكل نهائي، في هذه المدونة التي بدأت الكتابة فيها منذ 2005 ذكريات كثيرة عشر سنوات من الذكريات اعتقال وتشريد وعواطف واصدقاء فيها الكثير من الذكريات.

من الآن وصاعدا سأنشر كافة كتاباتي الصحفية والمهنية عبر مدونتي الجديدة باسم بسام شحادات وستبقى هذه المدونة على حالها الى ما شاء الله كارشيف سابق لي، شكرا لكل الاصدقاء اللذين شاركوني عبر هذه المدونة عبر السنوات العشر من 2005 الى 2015 كانت هذه السنوات رائعة وفيها تجربة غنية بالتدوين والمعرفة شكرا لكم جميعا.

بيان زملاء رزان في التدوين السوري: الحرّية لرزان غزاوي

بالكاد تنفّسنا الصعداء بعد الإفراج عن زميلنا حسين غرير قبل أن يعود اختناق الغضب والحزن ليذكّر صدورنا بواقع القمع والكبت وعبادة الصّمت الذي نعيشه.. وردنا خبر اعتقال زميلتنا رزان غزّاوي.

الحرية للمدونة رزان غزاوي _ Free Syrian Blogger& Activist Razan Ghazzawi

الحرية للمدونة رزان غزاوي _ Free Syrian Blogger& Activist Razan Ghazzawi

رزان غزّاوي سوريّة بامتياز.. سوريّة بعملها المحموم للمرافعة عن القضية الفلسطينيّة وﻻجئيها في وسائط الإعلام اﻻجتماعي باللغتين العربيّة واﻻنكليزيّة، سوريّة بالتزامها بكل قضايا التقدّم والعدالة اﻻجتماعيّة والمساواة، سوريّة بوقوفها مع الأحرار في طريقهم لنيل الحرّية والكرامة.. رزان صوتٌ ﻻ يريد له الصمت إﻻ أعداء الحقّ والكرامة والعدالة والحرّية.

نطالب السلطات السوريّة بالإفراج الفوري عن رزان غزّاوي وعن كلّ معتقلات ومعتقلي الرأي والضمير والكرامة، ونحمّلها مسؤوليّة أي أذى قد تتعرّض له، كما نطالبها بكف سياسة القمع الإرهابي الرعناء بحق المواطنين السّوريين، وندعو جميع أنصار الحقّ والحرّية للتضامن مع رزان غزّاوي، معنا، مع سوريا..!

نرجو من الصديقات والأصدقاء المساهمة في نشر النص في المدوّنات والصفحات والشبكات اﻻجتماعيّة وسم #FreeRazan

بيان المدونين السوريين حول اعتقال المدون حسين غرير

بيان المدونين السوريين حول اعتقال المدون حسين غرير

بيان المدونين السوريين حول اعتقال المدون حسين غرير

لم يعد الصمت ينفع بعد اليوم، لا نريد وطناً نسجن فيه لقول كلمة، بل وطناً يتسع لكل الكلمات. آخر ما طالب به المدون السوري حسين غرير على مدونته, وها نحن اليوم ندوّن بأسى خبر اعتقال زميلنا حسين، من دون معرفة أسباب الاعتقال أو المكان الذي تم اقتياده إليه.

حسين, ذو الثلاثين ربيعاُ, متزوج وأب لطفلين, شارك في العديد من حملات التضامن مع الأخوة الفلسطينيين في حرب الكيان الصهيوني على غزة, ودوّن عن حرب الكيان ضد لبنان في 2006 وكان من البارزين في تنظيم حملة “مدونون سوريون من أجل الجولان المحتل” منذ سنوات, والمشاركين في حملة اليوم العالمي للتضامن مع ضحايا جرائم الشرف.

رُهاب الحرّية والكره العميق للأحرار هو ما يجعلهم يعتقلون حسين، الكلمة هي سلاح حسين وسلاحنا، ونريدها أن تكون سلاح جميع أنصار الصوت مقابل الصمت. ندعوكم لرفع الكلمة وإعلاء الصوت من أجل حرّية حسين غرير وحرّية جميع معتقلي الرأي وأسرى الضمير في زنزانات سوريا.

نطالب السلطات السوريّة بالكشف عن مصير حسين وجميع أصدقائنا، عرفناهم شخصياً أم ﻻ، من أسرى الرأي والإفراج الفوري عنهم لما في اعتقالهم من مخالفة للقانون ولحقوق الإنسان، ونطالب أيضاً بوقف اﻻستقواء المخزي على أصحاب الرأي والكلمة. فالقوّة العمياء، مهما كبر حجمها، تبقى عمياء: تتعثر بنفسها وتسقط.

تويتر … لماذا استخدمه ؟؟

الأمر الذي دفعني إلى التدوين هو نفس الأمر الذي يدفعني لاستخدام تويتر Ùˆ هو نشر المعرفة Ùˆ تلقيها بشكل سريع Ùˆ موثوق Ùˆ ذلك تبعاً لثقتي بالمدون التي اقرأ له، الانشغال بالدنيا Ùˆ العمل يعيق التدوين في المدونة بشكل غزير متواتر، ما وجدته بتويتر هو السرعة بتلقي المعلومة Ùˆ عدم الحاجة إلى الوقت الطويل للتدوين فيه …

  • المعلومة السريعة التي من الممكن الحصول عليها في تويتر أن يكتب احدهم في حسابه عن ازدحام على طريق ما فلا اخرج إليه، أو أن يصف خدمة أو سلعة معينة سلباً أو إيجابا فأقدم عليها أو العكس …
  • الدعم السريع في الكثير من الأحيان احتاج إلى معلومة أو استشارة سريعة أجد تويتر يساعدني بذلك Ùˆ خصوصا بالمأزق البرمجية  …
  • الإخبار السريعة هنالك مجموعة من الناس تتهمنني إخبارهم Ùˆ ماذا يفعلون خلال النهار لذلك متابعتي لهم على تويتر تساعدني على ذلك …

لماذا مازلت استخدمه ؟؟
استخدامي لإضافة تويتر فوكس ساعدني على استخدام التوترة بسرعة Ùˆ سهولة، Ùˆ في حال عدم توفر تويتر فوكس يكفي أن أتصفح تويتر من الجوال فهو سهل Ùˆ خفيف للتصفح . (المزيد…)

مدونات الشركات

من اهم معالم الويب 2.0 هي المدونات حيث حلت محل المواقع الشخصية و بدأت بتشكيل مفاهيم جديدة بالنسبة الى الإعلام و التواصل عبر شبكة الإنترنت، و مع ظهور هذا المفهوم الجديد على الويب ظهرت ايضا مدونات الشركات على نفس النسق في المدونات الشخصية و لكن الفرق أن الكاتب هو الشركة بصفتها الاعتبارية، مدونات الشركات ستعبر عن اهداف الشركة و سبل العمل لتحقيق هذه الاهداف ستنشر فيها أخبار الشركة و بعض التلميحات عن الخطط التسويقية  أو المنتجات الجديدة التي ستطرح في الاسواق قريباً .

من منكم لم يسمع عن أخبار الصور المسربة للمنتجات، تلك الصور التي تنشر على صفحات الويب قبل صدور المنتج في الأسواق، هذه الصور و الاخبار هدفها تسويقي بحت قد تكون مسربة عمداً من قبل الشركة المنتجة، أو دون قصد و يكون الرد الرسمي لها عن طريق المدونات الخاصة بالشركات و الامثلة كثيرة .

مدونات الشركات تعبر عن ما تريد الشركة التعبير عنه بشكل واضح صريح او بشكل خفي ،قد تكتب الصحف أو مواقع الإنترنت تحليلات و دراسات عن شركة ما و هذه التحليلات تبقى دراسات خارجية بينما الشركة تعرض في مدوناتها ما تريد هي التعبير عنه فقط .

عوامل نجاح مدونات الشركات :

أولاً المحتوى، مثلاً مدونة شركة كوداك ” Kodak’s 1000 Words ” واحدة من مدونات الشركات المتميزة في التركيز على المحتوى، فمدونة شركة كودك بدل أن تركز الكتابة عن منتجات كوداك من الكاميرات قامت بتركيز المحتوى عن التصوير الضوئي Ùˆ التصوير الفوتوغرافي Ùˆ هذا هو الفرق بين ان تسوق لنفسك Ùˆ بين ان تقدم للقارئ قيمة مضافة تدفعه بشكل خفي للتعامل معك . (المزيد…)

« Previous Entries