Currently Browsing: ريادة الأعمال

فادي غندور وريادة الأعمال

أول أمس انتهت فعالية g|jordan التي اقامتها شركة غوغل في الأردن بيوم مخصص لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة وفي نهاية اليوم كان فادي غندور (المؤسس و المدير التنفيذي لشركة أرامكس) متحدثاً حول كيف تكون رائد أعمال ناجح، قمت بتسجيل المحاضرة ورفعها على اليوتوب وإليكم بعض المقتطفات منها :

  • تكرار المحاولة يوصل للنجاح وإذا توقفت عن المحاولة فقد فشلت حتماً
  • ريادة الأعمال تحتمل المخاطرة والمخاطرة تعني الفشل والفشل لايعني نهاية الحياة
  • الأشياء التي نفشل بها نتعلم منها أكثر من الأشياء التي ننجح بها بسهولة
  • في ريادة الأعمال فريق العمل أهم من رائد الأعمال نفسه، كل شيء يتعلق بالفريق
  • أهم الأشياء التي يسأل عنها عندما تذهب وتطلب الاستثمار في فكرتك ومشروعك هي من معك ومن هو فريقك
  • ابحث عن فريق يشاركك الثقة و الطموح لأن الثقة بشخص اقل من الثقة بفريق
  • عليك أن تدرب نفسك على مهارات إدارة الفريق و التعامل معه
  • ارامكس 9000 موظف هم من يقودون الشركة إلى النجاح ونجاح فادي غندور هو في إدارة هذه الفريق
  • عليك بالإيمان بفكرتك وبشركتك وبفريقك عملك وعليك العمل بجد للوصول إلى القيمة التي تحقق لك النجاح
  • المعرفة هي قضية أبدية وحياتية لذلك عليك الاهتمام دائما ببناء المعرفة والمهارات ضمن فريقك وشركتك
  • المعلومة التي تتعلمها اليوم بعد أيام ليس لها قيمة لذلك عليك الاهتمام بزيادة المعرفة واستعمالها الصحيح والسريع
  • إياك أن تتوهم انك تمتلك المعرفة الكاملة وحاول الحصول على المعرفة من الفريق الذي يحيط بك
  • أسوء شي ممكن أن تتعلمه أن لا تسأل، كن كالطفل واسأل عن كل شيء ولا تخجل من السؤال فهو يعملك أشياء جديدة دائماً،
  • السيولة هي الملك، كان يقال سابقا إذا لم تصرف المزيد من الأموال فأنت أحمق ستخسر كلما صرفت أكثر كلما ربحت أكثر و هذا خطأ قاتل
  • حافظ على السيولة Cash وتعلم كيف تستخدمه أين تضع إذا لم يكن معك سيولة لن تستطيع نقل فكرتك من فكرة إلى التطبيق
  • إذا اعتقد المستثمر انه أذكى منك إياك أن تقبل الدخول معه فهو سيخرب عليك شركتك
  • لا تفكر بحصة المستثمر من شركتك فكر بالقيمة التي ستحصل عليها في النهاية بعد الاستثمار في شركتك وفكرتك

(المزيد…)

عندما نحتفل بالفشل

قبل خمس سنوات كنت اعمل عملاً لائقاً براتب ممتاز لمن هم بمثل وضعي (حديث التخرج من الجامعة) لكن لم أكن مرتاحاً بالعمل لأنني لم أجد نفسي فيه يومها أخذت قرارا وتركت العمل وجلست في المنزل سنة كاملة تقريبا دون عمل إلا ما ندر وكان تركيزي في تلك الفترة على التطوير و الدراسة، كان والدي رحمه الله يلومني على هذا التصرف وأنا أدافع عن تصرفي بأني اريد الأفضل ولو بعد حين، وبعد سنة بدأت العمل بشركة من اكبر الشركات في سوريا، وعملت بها بكل سرور لأنها كانت طلبي في العمل وبعد سنتين من العمل وجدت نفسي قد اكتفيت كانت كلمات الدكتور طارق سويدان في أكاديمية إعداد القادة حول الموظفين تثقل كاهلي وكنت قبلها حضرت دورات مشاريع الرواد مع الأستاذ هاني الطرابيشي فقررت بعد دراسة للوضع أن اترك العمل للبدء بمشروعي الخاص وأن أخوض في غمار ريادة الأعمال.

كان 1/6/2010 يوم ترك العمل وقبل عشرة أيام قدمت طلب الاستقالة وكتبت السبب “طموح”، قبل ذلك التاريخ بـستة أشهر كنت قد تزوجت وقبلها بشهرين توفي والدي رحمه الله، في ذلك التاريخ لم يكن معي تمويل يكفي لإطلاق ابسط المشاريع أضف إلى ذلك قدر من الديون التي تحملتها نتيجة مصاريف الزواج و علاج والدي رحمه الله قبل وفاته، أنا نظرت إلى الموضوع من منطلق أن بقائي في العمل كموظف لن يحل مشاكلي وأن الحل هو بالانطلاق بعمل خاص يؤمن دخل عالي أحقق به طموحي.

(المزيد…)