Currently Browsing: أنا سوري اه يا نيالي

انتهاء الكتابة في هذه المدونة

كما يقال فإن لكل زمان دولة ورجال وكذلك المدونات والمواقع مدونة الرجل الاحمر توقفت وبشكل نهائي، في هذه المدونة التي بدأت الكتابة فيها منذ 2005 ذكريات كثيرة عشر سنوات من الذكريات اعتقال وتشريد وعواطف واصدقاء فيها الكثير من الذكريات.

من الآن وصاعدا سأنشر كافة كتاباتي الصحفية والمهنية عبر مدونتي الجديدة باسم بسام شحادات وستبقى هذه المدونة على حالها الى ما شاء الله كارشيف سابق لي، شكرا لكل الاصدقاء اللذين شاركوني عبر هذه المدونة عبر السنوات العشر من 2005 الى 2015 كانت هذه السنوات رائعة وفيها تجربة غنية بالتدوين والمعرفة شكرا لكم جميعا.

الحرية لطارق بياسي و لسجناء الرأي في سوريا

الأدب و الثقافة و الفكر هو ما خرج به سجناء الرأي من سجن تدمر الشهير، عندما تشاهد برنامج أدب السجون على قناة الجزيرة و تسمع كلام سجناء الرأي في سجن تدمر عن قيمة السجن و معاناة السجن في ذلك الوقت تعتقد أن تلك الأيام قد ولت و لم يعد لتلك الممارسات الوحشية شيء في هذه الأيام …. و لكن للأسف الاعتقالات مستمرة و التهديد بها قائم أمام كل فرد في هذه البلاد لأن التهم غير معروفة و ممكن أي تصرف طبيعي تقوم به يكون جزاءه السجن و تكتشف فيما بعد أنك مجرم .

أدعوكم لمشاهدة برنامج أدب السجون عن سجن تدمر الحلقة عرضت البارحة و ستعاد اليوم الجمعة على ما اعتقد و لا تنسوا أخوكم طارق من الدعاء .

الحرية لطارق

سياسة الحجب ماذا بعد

لا أعرف هل ينتهي الكلام عند هذا الحد أم ما زال لهذا الكلام فائدة ØŒ شركات الإنترنت كل يوم تتحفنا بعروض جديدة للإنترنت Ùˆ سعر الإنترنت اصبح ارخص من سعر البطاطا ( كيلو البطاطا بـ 45 ليرة ) ØŒ Ùˆ ساعات الإنترنت المجانية توزع بالألاف خلال معرض شام للتكنولوجيا المعلومات ( يسمى مجازاً لتكنولوجيا المعلومات Ùˆ الاسم لا يمت للواقع بصلة ) ØŒ Ùˆ انا مضطر للإنتظار لساعات لدخول الإنترنت بسبب الضغط الهائل على الاتصال Ùˆ كل يوم تتحفنا الاتصالات بقرارات جديدة للحجب تطال من له علاقة Ùˆ من ليس له علاقة البارحة بلوغ سبوت Ùˆ يوتوب Ùˆ اليوم الفيس بوك Ùˆ غداً لا أعرف ماذا Ùˆ لكن لا استغرب أي شيء بعد ذلك …

لكن لدي اقتراح جميل لماذا لا نحجب الإنترنت Ùˆ نطلب من أصحاب المواقع تقديم طلبات للإدراج في قائمة السماح 🙂 ØŒ Ùˆ المشكلة أننا في سوريا لا نعرف من يقوم بحجب المواقع فالسيد وزير الإتصالات نفى خلال المحكمة الأسبوع الماضي علاقة وزارة الإتصالات بالحجب Ùˆ انه لم يصدر أي قرار حجب .

نقوش على بـاب الحارة

نقوش على باب الحارة

على الرغم من اعتراضي الشديد على جعل هذا الشهر الفضيل، الشهر الذي تتصل الأرض فيه بالسماء بأمداد نورانية يشف فيها القلب فيسمو.. وتتقد فيها الروح فتضيء. مضماراً تُعرض فيه عشرات المسلسلات والبرامج التي تضيق بها الأيـام العادية.. فضلاً عن أيام معدودات جعلها الله زاداً للبشرية في رحلتها إليه.. رمضان.. سُقيا هذه الأمة وزمزمها الذي لا ينضب أبداً!!
والذي يدهش ويؤلم، أن العدو علم أن اتصال المسلم بربه في تلك الليالي الباهيات هو أحد أسرار انتصاره، وأبهى صورة لسنائه، يقبس منه الحيارى والتائهون.
فعمد إلى كل السبل فيحاول قطع ذلك التواصل، وإخماد أنواره، إطفاء جذوة العشق المتقدة للنصر.. للتمكين.. للخير.. للسلام، فكان الفضاء المشحون بالكثير مما يلهي ويثقل الأرواح فلا ترقى، ويزرع دروبها بالمعاصي فتشقى هو أهم وسائله..
على الرغم من ذلك.. فإنه مما أثار انتباهي.. من متابعتي للإنترنت وبعض الصحف وممن حولي التفاف الناس حول نوع من الدراما السورية، المتمثلة في مسلسل “باب الحارة”.. والذي يحكي عن الحياة الدمشقية في القرن الماضي.. وصـراع أهل الشـام ضد الاحتلال والاستعمار ومناصرتهم لفلسطين وجهادها ضد الكيان الصهيوني، وداعميه من الدول الغربية..
أدهشني التفاف الكثير من شرائح مختلفة من الناس.. وبعد متابعة لهذه القضية.. اجتمعت لدي بعض الملاحظات: (المزيد…)

لماذا تستثني الوزارة المدونات من التعميم الوزاري ؟؟

البارحة تعرضت لصدمة جعلتني افيق من سبات التدوين الذي يصيبني هذه الأيام ØŒ Ùˆ لكن هذه الصدمة لم تصبني أنا فقط بل طالت كل أصحاب المواقع Ùˆ المدونات الشخصية ØŒ حيث طالبت وزارة الإتصالات Ùˆ التقانة حفظها الله Ùˆ رعاها في تعميم نشرته صباح الأمس من جميع أصحاب المواقع التأكد من الاسماء الحقيقة للمعلقين على الأخبار في صفحات مواقعهم ØŒ الخبر للوهلة الأولى أصابني بالذهول كيف لي أن اعرف أن فلان من الناس يكتب اسمه الحقيقي في موقعي عندما يكتب تعليقاً ما ØŒ Ùˆ ماذا افعل عندما اعرف اسمه هل ارسله إلى فرع المخابرات أم إلى وزارة الإتصالات ØŒ هل أسلمه باليد أم بالبريد الإلكتروني (( أنا أفضل تسليمه بالبريد 🙂 )) ØŒ ما هو مصير من يدلي بتعليق لا يرضي الجهات الحكومية هل سيفصل من مؤسسته أم أنه سيكون مع طارق لا بواكي له .

Ùˆ اليوم الوزير يقول للشرق الأوسط أن التعميم لا يشمل المدونات الشخصية 🙂 ØŒ يا فرحتي أنا غير مشمول بالتعميم Ùˆ يحق لي قول ما أريد أليس كذلك يا سيادة الوزير ØŒ لقد خيب ظني توقعت بفترة من الفترات أن القانون الجديد من وزارة الإتصالات سيكون بترخيص مواقع الإنترنت Ùˆ لكن تبين لي أن الوزارة لا تحتاج إلى التراخيص بل هي تحتاج إلى اسم الشخص فقط Ùˆ هي تتكفل بالموضوع ØŒ علينا أن نعمل جواسيس لصالح وزارة الإتصالات Ùˆ نسلم المجرمين إلى جلاديهم ØŒ هل تتصور معي واحداً يدخل Ùˆ يكتب تعليقاً مسيئاً للحكومة باسم زميل له بالعمل ØŒ هي طريقة جديدة بدل كتابة التقارير إلى الجهات الأمنية Ùˆ لا تخلف أية عواقب مخيفة .

إلى الآن الموضوع لم اقتنع به نهائياً حيث أنه غير معقول لا عرفاً و لا تقنياً (( حيث أنه يستحيل التحقق من هوية أي شخص على الإنترنت )) و الموضوع لن ينتهي هنا و له ملحقات أخرى ستكشف عنها الأيام اليوم المواقع الأخبارية و غداً المنتديات و غرف الدرشة ، ادعو الجميع لأداء أربع تكبيرات من صلاة الجنازة على ما تبقى من حرية التعبير في سوريا ، و السلام ختام .

ملاحظة : التعليق مسموح في مدونتي Ùˆ ذلك بتطمينات من سيادة الوزير حيث أن التعميم لا يشمل المدونات …

« Previous Entries