Currently Browsing: منوعات

نقط الياء المتطرفة عند أهل مصر

في فترة سابقة كنت قد تكلمت عن خطأ إملائي في كتابة لفظ الجلالة الله و اليوم و أثناء قراءتي في كتاب التدريبات اللغوية تأليف أ. عبد اللطيف أحمد الشويرف وجدت بحث بعنوان نقط الياء المتطرفة و هو يناقش ما تطرقت إليه سابقا انأ و الأخ رءوف شبايك حول النقط و التفريق بين الياء و الألف المقصورة و المسألة تتلخص فيما يلي :

يحتج أهل مصر في أن الياء تكتب عندهم من دون نقط ذلك لأنها وردت بهذا الشكل في كتابات أئمة اللغة القدامى و هم يحذون حذوهم، و هذه حجة غير معقولة ذلك لأن معرفة الأوّلين باللغة العربية متينة و سليقتهم فيها أصيلة، و كان الأئمة يُهملون إعجام الياء المتطرفة ثقة منهم بفهم القارئ في عصورهم .

أما في الوقت الحاضر فنحن نتكلم العربية تكلفاً و يعاني أفراد الأمة ضعفاً شديداً فيها، فوجب لذلك أن نيسر للناس سبل نقط الكلمات نطقاً صحيحاً، حيث أن نقط الياء المتطرفة يزيل ما يمكن أن يحدث من لبس بين الياء و الألف المقصورة و يساعد على النطق السليم، فيقرأ القارئ مثلاً : ” المتوفى ” بفتح الفاء و يقرأ ” المتوفي ” بكسر الياء و يميز بسهولة بين “الهدى” و “الهدي“، و “النُّهى” و “النّهي“، و “رمى” الفعل و “رمي” المصدر، و اسم الفاعل “المصطفي” و اسم المفعول “المصطفى“، و المبني للمعلوم “يقضي” و المبني للمجهول “يقضى“.

كما أن ملايين العرب في سوريّة و لبنان و الأردن و فلسطين و تونس و الجزائر و المغرب و غيرها ينقطون الياء المتطرفة، فلما لا نعمم هذه الطريقة في كل العالم العربي توحيداً للرموز و تيسيراً للغة ؟؟

و قد أقر مجمع اللغة العربية في القاهرة في دورته الرابعة المعقودة عام  1980 ما يلي : “ترسم الألف اللينة بصورة الياء (غير منقوطة )، أمّا الياء فتنقط للفرق“.

في النهاية انصح الجميع باقتناء سلسلة التدريبات اللغوية للأستاذ عبد اللطيف أحمد الشويرف فهي من أربع أجزاء و فيها الكثير من الفائدة من حيث توضيح الأخطاء الإملائية المشهورة والتصويبات اللغوية وطرق الكتابة الإدارية والمراسلات ….

هكذا مرت … أيام قاسية

قد تكون قاسية تلك الأيام و قد تكون جيدة و جميلة و رائعة انظر إليها كل حين لأراها تجربة من نوع آخر ….

هاهي سنة تقريباً قد قضيتها بعيداً عن مدونتي التي كانت تشغل جزء لا بأس به من وقتي فيما مضى، لم يخطر في بالي في يوم من الأيام أني سأغلق مدونتي أو أتوقف عن التدوين بشكل نهائي لذلك كنت دائما أعد نفسي و أعد من يسألني أني سأعود عندما تسمح الظروف و لكنها لم تسمح لي فأخذت قراراً مهماً أني لم اعد انتظر موافقة الظروف :) .

اليوم سأتكلم عن أهم الأحداث في مررت بها السنة و النصف الفائتة، هذه الفترة تحوي الكثير من التجارب الشخصية التي أثرت في حياتي المهنية و الشخصية …

قرار لست متأكداً من نجاحه بعد
على مدى ثلاث سنوات أو أكثر كنت مؤمناً بأن حريتي في العمل و التنقل و الدراسة هي شيء لا يقدر بثمن لذلك كلما عرض علي العمل في أحدى الشركات و كان من أحد شروطه الإلتزام بالدوام و التخلي عن عمل الـ freelancer كنت ارفض على اعتبار أن حريتي هي أغلى ما أملك، و لكن في فترة من الفترات ضاقت علي الأرض بما رحبت فلم أكن اجد من العمل ما يكفيني من الناحية المالية حيث كانت تفرج الامور لشهر او شهرين و تضيق بالباقي، كان عملي من المنزل يشكل عزلة عن واقع العمل في السوق السورية لأنني كنت اعمل إما على مشاريع خاصة أو مشاريع لخارج القطر، فقررت ان ادخل معترك العمل في الشركات و ذلك على سبيل التجربة فعملت في شركة أجنبية لتصميم و برمجة مواقع ويب لمدة 8 أشهر كمدير قسم البرمجة و التصميم للويب في فرع دمشق و من ثم انتقلت إلى العمل في أحدى مزودات خدمة الانترنت ISP في سوريا و خلال طول هذه الفترة كنت اعمل في مؤسسة تدريب إعلامي كبيرة كموظف بدوام جزئي في مجال التسويق الإلكتروني و خصوصاً الـ SEO أي عملين معاً في نفس الوقت، أكثر ما تغير علي في هذه التجربة هو المردود المادي حيت زاد مدخولي المالي بنسبة ملحوظة و مستمرة  و لله الحمد و لكن كلما مررت بإحدى عقبات العمل في الشركات أو إحدى أخطاء الروتين الإداري يتبادر الى ذهني أني اقحمت نفسي في شيء ليس لي و اذكر الايام الخوالي من الحرية حيث كنت اصحو و انام و اسافر و اقيم و اعمل كما اشاء أما الآن فانا اتعرض لضغوط عمل بشكل مستمر و خصوصاً في الأشهر الاربعة الاخيرة اواجه عمل كثير و خبرات كثيرة و علاقات عامة على مستوى اوسع و اكبر و لكن تشتاق لنفسي للراحة و الحرية … لذلك لا تستغرب أني في يوم الايام سأترك هذا العمل لأعود الى العمل كـ freelancer أو افتتح شركتي الخاصة مع أني اراها بعيدة الآن .

ما هي الدروس :

  • ليس من الخطأ ان تغير حياتك المهنية كل فترة من شكل إلى آخر بل هو عين الصواب و هذا ما اصبح قناعة لدي .
  • ليس من الصعب ان تحصل على عمل و لكن من الصعب ان تحصل على عمل يرضيك و هذا ما لم اجده بعد .
  • الحرية لها ثمن، من الخطأ ان تبيعها و لكن ليس من الخطأ ان تؤجرها اذا وجدت السعر المناسب ( الصفقة الرابحة ) .

(المزيد…)

تصميم جديد و عام جديد

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته …

خلال الايام الماضية قمت بترقية المدونة الى الاصدار الاخير 2.7 و قمت بتغير الستايل الخاص بالمدونة بعد سنتين قضيتهم مع الستايل القديم، التغير سنة الحياة و كل هذه التغيرات هي تمهيد للعودة بإذن الله …

اتمنى ان اسمع تعليقاتكم و ارائكم سلباً او ايجاباً على الشكل الجديد ….

قرأتُ مجدَكِ في قلبي

في المزة ولدت و في الميدان تربيت و على أرصفة الحميدية و في ساحة الأموي ترععت و بين جنابات حاراتها و أسوراها شببت و الياسمين عشقي و فيروز تهمس في أذني ليل نهار (( قرأتُ مجدَكِ في قلبي و في الكُتُـبِ شَـآمُ ، ما المجدُ؟ أنتِ المجدُ لم يَغِبِ ))

عندما اذكر الشام اذكر ساحات معرض دمشق الدولي و فيروز تغني للشام … حفظك الله يا شام من كل شر و جعلك أمناً أماناً لأهلك و زوارك

قرأت مجدك

قرأتُ مجدَكِ في قلبي و في الكُتُـبِ**** شَـآمُ ، ما المجدُ؟ أنتِ المجدُ لم يَغِبِ
إذا على بَـرَدَى حَـوْرٌ تأهَّل بي ****أحسسْتُ أعلامَكِ اختالتْ على الشّهُبِ
أيّـامَ عاصِمَةُ الدّنيا هُـنَا رَبطَـتْ ****بِـعَزمَتَي أُمَـويٍّ عَزْمَـةَ الحِقَـبِ
نادتْ فَهَـبَّ إلى هِنـدٍ و أنـدلُـسٍ**** كَغوطةٍ مِن شَبا المُـرَّانِ والقُضُـبِ
خلَّـتْ على قِمَمِ التّارِيـخِ طابَعَـها**** وعلّمَـتْ أنّـهُ بالفتْـكَـةِ العَجَـبِ
و إنما الشعـرُ شرطُ الفتكةِ ارتُجلَت**** على العُـلا و تَمَلَّـتْ رِفعَـةَ القِبَبِ
هذي لها النصرُ لا أبهى، فلا هُزمت**** وإن تهَـدّدها دَهـرٌ مـنَ النُـوَبِ
و الانتصارُ لعَـالي الـرّأسِ مُنْحَتِمٌ**** حُلواً كما المَوتُ،جئتَ المَوتَ لم تَهَبِ
شآمُ أرضَ الشّهاماتِ التي اصْطَبَغَتْ**** بِعَـنْدَمِيٍّ تَمَتْـهُ الشّـمْسُ مُنسَـكِبِ
ذكّرتكِ الخمسَ و العشـرينَ ثورتها**** ذاكَ النفيرُ إلى الدّنيا أنِ اضْطَـرِبي
فُكِّي الحديدَ يواعِـدْكِ الأُلى جَبَهـوا**** لدولةِ السّـيفِ سَـيفاً في القِتالِ رَبِي
و خلَّفُـوا قَاسـيوناً للأنـامِ غَـداً**** طُوراً كَسِـيناءَ ذاتِ اللّـوحِ والغلَبِ
شآمُ… لفظُ الشـآمِ اهتَـزَّ في خَلَدي**** كما اهتزازُ غصونِ الأرزِ في الهدُبِ
أنزلتُ حُبَّـكِ في آهِـي فشــدَّدَها**** طَرِبْتُ آهاً، فكُنتِ المجدَ في طَـرَبِي

آن للقيد أن ينكسر …

السلام عليكم ….
آن للقيد أن ينكسر، ما منعني عن الكتابة في مدونتي و تواصلي مع أصدقائي في الفترة السابقة إلا قيد ألجم يدي عن الكتابة، و قد آن له أن ينكسر أشكر كل من تابع زيارة المدونة في غيابي عنها اشكر كل من راسلني ليطمئن عني و عن سبب غيابي أشكر لكل من علق على مقالاتي و لم استطع الرد عليه، من اليوم سأعود إلى سابق عهدي في الكتابة ….

انتظروني غداً في مقال عن Webit Syria 2008 ….

« Previous Entries